عذراً سياسة المنارات تمنع الصور النسائية في الصور الرمزية و التواقيع والمواضيع ، وتمنع الأغاني والموسيقى


منارة رياض الأطفال كل ما يخص مواضيع و مناهج وبرامج التربية والتعليم في مجال رياض الأطفال...


الطفل والروضة ............. . نجد كثيرا من الأطفال يخافون من الروضة ويحدث عنده ما يسمى بقلق الانفصال وللأم دور في


جديد منتدى منارة رياض الأطفال
 
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 12-29-2013, 05:46 PM
زهرة الجنوب *
مشرفة سابقة
زهرة الجنوب * غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 217944
 تاريخ التسجيل : Dec 2013
 فترة الأقامة : 2147 يوم
 أخر زيارة : 09-11-2016 (03:51 PM)
 المشاركات : 952 [ + ]
 التقييم : 50433
 معدل التقييم : زهرة الجنوب * منار مبدع بلا حدودزهرة الجنوب * منار مبدع بلا حدودزهرة الجنوب * منار مبدع بلا حدودزهرة الجنوب * منار مبدع بلا حدودزهرة الجنوب * منار مبدع بلا حدودزهرة الجنوب * منار مبدع بلا حدودزهرة الجنوب * منار مبدع بلا حدودزهرة الجنوب * منار مبدع بلا حدودزهرة الجنوب * منار مبدع بلا حدودزهرة الجنوب * منار مبدع بلا حدودزهرة الجنوب * منار مبدع بلا حدود
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي الطفل والروضة



.............الطفل والروضة.



نجد كثيرا من الأطفال يخافون من الروضة ويحدث عنده ما يسمى بقلق الانفصال وللأم دور في
علاج هذا ، فهي تستطيع أن تهيأ طفلها نفسيا ليستوعب انفصاله عنها للذهاب للروضة .


واليك عزيزتي الأم خطوات بسيطة لتهيأ كل أم طفلها أو طفلتها نفسيا قبل التحاقه بها :
1- من المهم أن يعتاد الطفل الاعتماد على نفسه في كل شيء تقريبا حتى يسهل عليه الانفصال عنها أثناء تواجده بالروضة .
2- تهيئة الطفل قبل دخوله الروضة بأسبوعين : تبدأ تكلمه عن الروضة وترغبه بها وتحكي له ما الذي سيجده فيها
وعن الأنشطة التربوية مثل : التلوين والتشكيل بالورق والصلصال وغيره من الأنشطة الممتعة

3- تقوم الأم بعمل زيارة للروضة التي قيد فيها في خلال الأسبوعين ومصطحبة طفلها وتقوم
بعمل تلك الزيارة عدة مرات ليشاهد الأشياء الموجودة في الروضة .

4- تعرف الطفل بمعلمة الفصل لينشأ نوع من التالف والثقة المتبادلة والمودة بين الطفل والمعلمة ليسهل
التعامل بينهما ولا يشعر بالخوف أثناء وجوده بالروضة لأنه قد عرفها عند زياراته المتكررة .

...
رأي مربية الروضة:
فضلاً .. لا تتكلمي عن المشاكل التي واجهها ابنك في الروضة أمامه حتى لا ترسخ الذكريات المؤلمة بالنسبة
له في ذاكرته,الأطفال أول سنة يعانون من الخوف من ترك بيتهم وأغراضهم وأمهاتهم .

...
الأم .. مدرسة الطفل الأولى :
يشعر الطفل بأمه منذ اللحظات الأولى لميلاده حيث يشم رائحتها ويتعرف عليها .. ولابد أن تعلم كل أم أن جميع الخبرات
التي يتعرض لها الطفل خلال الشهور الأولى من عمره يكون لها أكبر الأثر في نفسه كما ويؤكد علماء النفس أن هناك
وقت امثل للتعلم والنمو وعلى الأم أن تدرك الوقت المناسب الذي يكون فيه طفلها في حالة استجابة تامة فالطفل يتعلم
الكلام لأن الأم تكلمه ويتعلم التفكير لأنها تعطى له اختيارات وبدائل وفرص تمكنه من التفكير فيها ..

إن الطفل يتعلم من الأم الكلام واللعب ، ويشعر بالأم سواء كانت غاضبة أو سعيدة ، لذا يجب أن يترك الطفل ليتعرف
على البيئة المحيطة به وليدرك تباين الأصوات بنفسه .. ولابد أن تنتبه الأم لنمو الطفل عقليا خلال الستة الشهور الأولى
من حياته حتى يكتسب الخبرات المختلفة .. كما أن التحدث للطفل بصوت حنون والنظر أليه حتى يشعر بنبرات الصوت
أمر مهم ، وأيضاً اللعب مع الطفل بالألعاب التي تحتاج إلى التفكير واستخدام البدائل ، مع إتاحة الفرصة
للطفل للعب في الأماكن العامة ليساعده ذلك في نموه الجسمي والعضلي .

...
الطريقةالمثالية لتعزيز ثقة طفلك بنفسه :
الطفل والأسبوع الأول في الروضة قريباً يدخل أبناؤنا إلى المدارس وخاصة القسم التمهيدي والروضة وتنتظم العملية التعليمية
من جديد، ويبدأ هنا تساؤل الكثير من الآباء والأمهات حول أبنائهم الذين التحقوا حديثاً بالروضة فالبعض قلق أي روضة يختار، والبعض
الآخر يحاول توقع كيف سيتصرف ابنه، والثالث يخشى من بكاء طفله ذو المزاج الصعب عموماً، ورابع يفكر بما حدث في العام الماضي
من بكاء شديد من قبل ابنه مما دفعه إلى سحبه من الروضة.وهنا سنحاول ذكر بعض المعلومات التي تهم الآباء والأمهات والمربين في هذا الموضوع …..

...
ضرورة الروضة :
أصبحت الروضة في العصر الحديث ضرورة من ضرورات نمو الإنسان، فهي مصدر للعلم لكنها قبل ذلك وبعده مصدر
لتعلم المهارات الاجتماعية المهمة للطفل، ولهذا على المربين أن يتذكروا أن العملية التعليمية جزء من العملية التربوية
وليست فقط هي الأساس، كما أنه يتوجب على الأهالي تذكر هذه الحقيقة وهي أن تعليم الأبناء في البيت
لا يغني عن الجو المدرسي ( جو الروضة ) الذي يزود الطفل بكثير من المهارات الحياتية اللازمة.المدرسة
والروضة علاج أحياناً وربما يتعجب البعض من أننا أحيانا نعالج بعض مشكلات الطفل بأن نطلب من أهله إدخاله
إلى المدرسة أو على الروضة ،وهذا في حال كون الطفل يعاني من قلق الانفصال عن أحد والديه، أو كونه خجولاً
للغاية، وكذلك في حال وجود مشكلات سلوكية لدى الطفل ناتجة عن الدلال الزائد أو الاهتمام المبالغ فيه.وفي هذه
الحالات يكون الجو المدرسي سواء في الروضة والتمهيدي أو المرحلة الابتدائية علاجاً سلوكياً للطفل ،ففيها يتعلم كيف
يعبِّر عن نفسه، وكيف يطمئن بعيداً عن المنزل، وكيف ينصاع للنظام الذي يفرضه الكبار. ومن هذا المنطلق تكون
المدرسة علاجاً للطفل، فلا ينبغي لبعض الأهالي حماية أبنائهم لدرجة أنهم يخافون عليهم من الدخول إلى المدرسة
بحجة خجلهم، خوفهم، بكائهم أو غير ذلك من الأمور التي نتخلص منها من خلال الجو المدرسي .

...
قلق الانفصال والغرباء:
من المهم توقع ردود فعل الطفل خلال الأسبوع الأول في المدرسة أو الروضة معرفة نوعية ارتباطه بوالديه
ومنزله ومدى وجود قلق الانفصال، وقلق لقاء الغرباء،أما قلق الغرباء فهي ظاهرة طبيعية تبدأ في الأسبوع السادس
والعشرين من حياة الطفل على وجه التقريب لكنها تظهر بشكل واضح عند بلوغ الطفل الشهر الثامن من العمر، ويقصد
بها أنه عند اقتراب شخص غريب من الطفل فإنه يبكي ويلتصق بأمه، ولاحظ الباحثون أن الطفل الذي يرعاه شخص
واحد فقط يمر بمدة قلق الغرباء أكثر ممن تعرض لرعاية من أشخاص متعددين، لكن تظل
هذه الظاهرة طبيعية وعابرة لدى الأطفال في هذه المرحلة من النمو.

...
قلق الانفصال :
فيقصد به القلق الذي يظهر على الطفل عند انفصاله عن والدته أو من يرعاه بشكل أكبر
(وللأسف هناك أطفال لا يبالون بالانفصال عن أمهم، لكن إذا ابتعدت عنهم المربية أو الخادمة فإنهم يقلقون
ويبكون، لأن راعيهم الحقيقي هو الخادمة وليس الأم) ويظهر هذا القلق بشكل طبيعي بين 10أشهر وثمانية عشر شهراً من العمر
وبالتدريج مع النمو يبدأ الطفل بالزحف بعيداً عن الأم وان كان دائماً ما يلتفت ليتأكد من قربها منه، وأجريت أبحاث
كثيرة في هذا الاتجاه أدت لفهم أعمق لهذه العلاقة التي تتكون خلال الأشهر الأربعة وعشرين الأولى من حياة الطفل، وكل
الشواهد البحثية تقول أن هذه المرحلة حاسمة في تكوين شخصية الطفل وفي مستقبله كبالغ،لكن الشاهد هنا أن الطفل الذي يكون
علاقة آمنة بالارتباط مع أمه خلال السنوات الأولى من عمره وان كان يمر بشكل طبيعي بمرحلة قلق الانفصال وقلق الغرباء
إلا أنه في سن دخول المدرسة أو الروضة يستطيع التأقلم بشكل جيد والانسجام خلال الأسبوع الأول عموماً .

...
من هم الأطفال الذين يصعب عليهم التأقلم؟
يلاحظ الجميع أن هناك بعض الأطفال ممن لا يستطيعون الانسجام في الجو المدرسي بسرعة، وبعضهم يصاب بما نسميه "رفض المدرسة"
وهو عرض من أعراض القلق أو اضطراب البيئة العائلية والأسرية لدى الطفل، وسنحاول ذكر بعض الأطفال
الذين يحتمل أن يعانون و بعض الإرشادات المهمة للتعامل معهم .


يتبع







آخر تعديل زهرة الجنوب * يوم 12-29-2013 في 05:55 PM.
رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الطفل, والروضة

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


ترتيب الموقع عالميا
     

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML  PHP  INFO GZ Site_Map SITMAP SITMAP2 TAGS DIRECTORY


الساعة الآن 01:06 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع الحقوق والخصوصية محفوظة لمنارات الرياضيات والعلوم التعليمية

جميع الحقوق محفوظه لمنارات الرياضيات والعلوم

تصميم ماكس 7 لخدمات التصميم