عذراً سياسة المنارات تمنع الصور النسائية في الصور الرمزية و التواقيع والمواضيع ، وتمنع الأغاني والموسيقى


المنارة الأدبية يختص بالمواضيع الشعرية، والخواطر الأدبية ،والقصص الروائية ، والنشر


محمد مفتاح في سيمياء الشعر القديم ليس سيميائيا للدكتور خالد الجديع محمد مفتاح في سيمياء الشعر القديم ليس سيميائيا يُعد


جديد منتدى المنارة الأدبية
 
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 06-25-2014, 02:00 AM
فوز11
منار فعال
فوز11 غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 118116
 تاريخ التسجيل : Nov 2011
 فترة الأقامة : 2715 يوم
 أخر زيارة : 05-04-2015 (03:28 PM)
 المشاركات : 683 [ + ]
 التقييم : 204546
 معدل التقييم : فوز11 منار مبدع بلا حدودفوز11 منار مبدع بلا حدودفوز11 منار مبدع بلا حدودفوز11 منار مبدع بلا حدودفوز11 منار مبدع بلا حدودفوز11 منار مبدع بلا حدودفوز11 منار مبدع بلا حدودفوز11 منار مبدع بلا حدودفوز11 منار مبدع بلا حدودفوز11 منار مبدع بلا حدودفوز11 منار مبدع بلا حدود
بيانات اضافيه [ + ]
1 (6) محمد مفتاح في سيمياء الشعر القديم ليس سيميائيا للدكتور خالد الجديع



محمد مفتاح في سيمياء الشعر القديم ليس سيميائيا
يُعد الناقد محمد مفتاح قامة نقدية كبيرة تستحق الإجلال والتقدير، وقد وصل إلى هذه المكانة نتيجة صبر ودأب وإخلاص للعلم وبُعد عن الرغبة في الشهرة، إنه رجل ينكفئ على ذاته حتى إذا انقطعت أخباره، وتخيلته منطفئ الجذوة، قد قدَّم كل ما لديه، فاجأ قارئه بمنجز نقدي رصين.
وكنت كتبت قبل أربع سنوات بحثاً بعنوان: (السيميائية والتطبيقات العربية) وشاركت به في الملتقى الدولي حول السيميائيات والاتصال المنعقد في كلية الآداب واللغات بجامعة يحيى فارس بالجزائر، ونًشر البحث ضمن مجلة (تعليميات) الصادرة عن مخبر تعليمية اللغة والنصوص.
تناولت بالدرس في هذا العمل المنجرات السيميائية التي كتبها بعض النقاد العرب، وعلى رأسهم محمد مفتاح وعبد الملك مرتاض ومحمد العبسي والطائع الحداوي وغيرهم، وقد أخذ مني هذا البحث وقتاً طويلاً لتعلقه بقامات نقدية لا ينبغي إطلاق الأحكام على دراساتها إلا بعد طول تدبر.
ظل البحث بعد نشره محدود الاطلاع لا يعرف عنه إلا المقربون، وبعض طلبة الدراسات العليا في الماجستير الموازي الذين درست لهم مقرر مناهج الدراسات الأدبية (النصية) في حين أن طلبة الماجستير العادي كانوا - بالنظر إلى عدم وجود هذا المقرر في موادهم - يحرجونني بين الحين والآخر حين أطلب تحليلاً لنص أدبي من الزاوية السيميائية بالاعتماد على كتاب محمد مفتاح الذي لا ينتمي إلى المنهج السيميائي، على الرغم من تصريح عنوانه بذلك.
كان من العسير عليَّ أن أنشر بعض ما قلت عن مفتاح في مقالة صحفية داخل جريدة سيارة، ذلك أني أحترم هذا الرجل كثيراً، وفي كل مرة أجدني متوجهاً إلى نشر المقالة أصدف عن ذلك، حتى إذا كثرت اعتمادات الطلاب على هذا الكتاب، ورأيت أني في كل مرة أتحدث مع من أخفق في اعتماده بحديث سريع لا يكفي قررت أن أبين في هذه المقالة بعض ما نشرته في ذلك البحث.
يذكر مفتاح في الأسطر الأولى من هذا الكتاب أن هذا العمل كان مجموعة من المحاضرات التي ألقاها على تلاميذ الصف الرابع عام 1981-1982م، بغية بث روح البحث المتعمق، وفتح آفاق جديدة لدراسة الأدب (انظر: سيمياء الشعر القديم ص5).
في الصفحة نفسها يذكر أنه اختار قصيدة أبي البقاء الرندي ليطبق عليها عناصر نحتها مما ورد عند بعض النقاد العرب القدامى من مبادئ، بالإضافة إلى الإفادة مما انتهت إليه الدراسات الشعرية السيميائية، معلناً أن مشروعه داخل ضمن القراءة المتعددة.
وتعني هذه الجملة التي أطلقها مفتاح في الحروف الأولى من منجزه أن مقاربته لن تكون خالصة في الدرس السيميائي، وإنما ستفيد من مناهج أخرى، سأكشف عنها.
وينص مفتاح على أن كتابه مكون من قسمين، نظري وتطبيقي، وحتى أكون دقيقاً فإني سأورد عبارته بنصها يقول: «والمحاولة تتكون من قسمين:
- نظري ويحتوي على:
* بعض المعطيات المتعلق بالشاعر وبالقصيدة.
* قراءة القصيدة على ضوء معايير عصرها.
* قراءتها على ضوء المناهج الحديثة، وهذا هو جوهر هذا القسم.
- تطبيقي ويشمل محورين رئيسين، تحتهما محاور فرعية:
* الأسطورة والتاريخ (الدهر - الإنسان).
* التاريخ والأسطورة (الدهر - الإنسان الإنسان).» (سيمياء الشعر القديم ص5).
لقد كنت أتغيا من إيراد عبارة مفتاح - كما قالها دون صياغتها بأسلوبي - إلى أن أوقف القارئ على أن مفتاح للمرة الثانية لا يلتزم بحدود عنوانه، فهو بالإضافة إلى ما أوضحناه سلفاً من إفادته من النقد الثراثي يقرر أن قراءة القصيدة ستكون في ضوء المناهج النقدية الحديثة دون تحديد للمنهج السيميائي، وهذا ما جعلني للمرة الثانية أحتار مع عباراته وكلمه التي يرسلها دون أن ترتبط ارتباطاً وثيقاً بمنهجه.
لقد كنت أظن أن عبارة (على ضوء المناهج النقدية الحديثة) تعني مجرد حداثة المنهج السيميائي، لكن فحص الكتاب يجعل القارئ لا يجد مسوغاً بأي حال لأن تنفرد هذه الكلمة (سيمياء) بالعنوان دون سائر المناهج التي جاءت في تنظيره وتطبيقه.
إن تدبر صنيع مفتاح تنظيراً وتطبيقاً يحيل على عدة مناهج ربما يكون الدرس السيميائي أضعفها، فالشعرية (المنهج الإنشائي) تطل برأسها بين الفينة والأخرى، والتداولية التي تهتم بالمقصدية تأخذ بنصيب من عمله على صعيدي التنظير والتطبيق.
ويعتمد المنهج التقليدي في الشرح والتحقيق عند دراسة أبعاد الكلمة الشعرية وإيحاءاتها، وهو يقصد إليه لأنه يساعد على تنضيد المعاني وفق ما تمليه الإحالة المحينة، مع استثمار ما توحي به الصور المرتبطة بالنص.
هذا بالإضافة إلى أنه لم يلتزم منهجية القسمين، فهو في القسم النظري يحلل القصيدة الرندية، غير مرجئ ذلك إلى القسم التطبيقي، كما ارتضى في تقسيمه (انظر ص24).
وربما يجيء الحديث دخيلاً على الدرس إن في جانبة النظري أو التطبيقي، نجد ذلك واضحاً في الصفحات التي أفاض فيها عن آراء القدامي في القافية! دالفاً بعد ذلك إلى استعراض مجموعة من الآراء لعبد الله الطيب وإبراهيم أنيس وشكري عياد وغيرهم! (انظر ص38).
والغريب أنه يقول في دراسته بعد أن حاور كل هذه المناهج: «ولقد التجأنا إلى التحليل السميائي متممين به النظرية الشعرية إذا وجدنا في بعض الأبيات عناصر سردية» (انظر ص38).
التحليل السيميائي إذن طارئ باعتراف مفتاح على هاته الدراسة، ويلجأ إليه - أحياناً - بشرط أن تحتوي الأبيات على عناصر سردية!.. وإذا رام مفتاح السيميائية فإنه يقتصر على سيميائية العوامل، وكأنه بذلك يعتقد أن السيميائية خاصة بالجنس السردي!.. ويمكن أن يفاد منها في الجنس الشعري إذا حوى سرداً، إنه بذلك يوحي بعدم اطلاعه على جهود أمبرتو إيكو بشأن تنشيط التراكيب؛ لملء بياض النص، وهو مفهوم سيميائي بامتياز، لا يختص بجنس شعري أو سردي.
وعندما يأتي إلى الجانب التطبيقي تجتمع كل روافد ثقافة مفتاح في تحليله، دون أن يقيد نفسه بمنهج معين، فهو يتحدث عن الأصوات ودلالاتها، والألفاظ ومستوياتها، والتراكيب وأنماطها، وكأنك أمام درس أسلوبي، لكن ليس وفق خطاطة الأسلوبيين، إنه يستثمر كل هذه المفاهيم لتحليل النص، ومن هنا يتوارى المنهج السيميائي إلا من إشارات ضئيلة متباعدة، كقوله: «إن هناك أجزاء منه كثيرة لا تبرز فيها الوظيفة الشعرية، وبهذه الأجزاء يترجح التحليل السيميائي، ومعنى هذا الرأي أن ما توافرت فيه الشعرية، لا يمكن أن يطبق عليه التناول السيميائي» (انظر ص108).
وهذا رأي غريب من ناقد بحجم مفتاح، إذ كيف ينفي جواز التحليل السيميائي لنص يحوي الوظيفة الشعرية، ولكن إذا علمت أنه قد ألّف كتابه هذا في زمن مبكر من تاريخ التطبيقات السيميائية في العالم العربي؛ أدركت أن الريادة لها عثراتها التي لا ينبغي أن نضخمها كثيراً.
ويقف عند بنية الاتصال والانفصال محللاً وفق الدرس البنيوي الذي يعد المهاد الذي انطلقت منه السيميائية، فمفتاح يخرج من الرحم ثم يدخل مرة أخرى، في وضع يشي بأن السيميائية لا تطاوعه في كثير مما يريد قوله، يبدو ذلك في تساؤله الذي يقول فيه: «على أننا نتساءل - بعد هذا - عما إذا كان قد قدم لنا الشاعر برنامجاً سردياً تسلسلت فيه الأحوال والتحولات الناتجة عن القدرات والإنجازات على أساس العلاقة بين الذات والموضوع، وتحول تلك العلاقة، لم يفعل الشاعر شيئاً من ذلك، وإنما قدم لنا حالة واحدة مكررة ملخصة لماهية الإنسان ومأساته: الملك - الفقد - القدرة - العجز، ومبينة لقوة أعلى منه متمثلة في ملك مطلق، وقدرة غير محدودة»
(انظر ص111).
وبعد أن يصاب بالخيبة لا يعيد النظر فيما كتب فيستبعد القصيدة التي اختارها، وإنما يقول تاركاً التحليل الشعري والسيميائي: «وبعد، فلنتجاوز التحليل الشعري والسيميائي، لنتساءل عن مغازي ضرب المثل؟.. يمكن أن يحضر إلى الذهن ثلاثة منها:
1 - الدفاع عن الإسلام ورسالته.
2 - استخلاص العبرة وموعظة الناس ليزهدوا في الدنيا.
3 - محاكاة حالة الأندلسيين التي كانوا يحيونها.
4 - تقديس السلف...» (انظر ص112).
إن محمد مفتاح في هذا التحليل لا يحرم نفسه من أية معلومة يستنتجها سواء أكانت متعلقة بالمنهج أم لا، وتلك مشكلة كبرى جرَّت عليه كثيراً من الاستطرادات التي جنحت بموضوعه نحو اتجاهات قصية عن عنوان كتابه.
إذ لا معنى أبداً لإعلان مفتاح داخل كتابه وبكل صراحة بأنه سيترك التحليل الشعري والسيميائي، ليقف عند خلفيات مثلَية أحس أن لديه معلومات يقدمها بشأنها!.. كان بودي أن يترك العنونة السيميائية في صدر كتابه ما دام أنه قد قرر أن يترك المنهج في متنه.
كان مفتاح في حالة ذهاب وإياب، ودخول وخروج، تلك هي الطريقة التي تعامل بها مع المنهج السيميائي؛ ولذا يمكننا أن نقرر مطمئنين في نهاية تحاورنا مع هذا المنجز أن مؤلفه قد بذل جهداً كبيراً في دراسة النص، لكنه لم يسر وفق المنهج الذي أعلن عنه.






 توقيع : فوز11


رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للدكتور, محمد, آيس, مفتاح, الجديع, الشعر, القديم, خالد, سيمياء, سيميائيا, في
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مناهج التأويل تكامل أم تطارد للدكتور. خالد بن محمد الجديع فوز11 المنارة الأدبية 13 07-12-2012 10:16 PM
حداثة سلفية أم فرية علوشية؟للدكتور خالد محمد الجديع فوز11 المنارة الأدبية 12 05-11-2012 11:02 AM
المناويل الحِجاجية وتخصيب الدرس النقدي أ.د خالد محمد الجديع فوز11 المنارة الأدبية 9 01-01-2012 03:55 PM
النقد الثقافي والمقاربة الجمالية أ.د. خالد بن محمد الجديع فوز11 المنارة الأدبية 7 01-01-2012 03:31 PM

ترتيب الموقع عالميا
     

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML  PHP  INFO GZ Site_Map SITMAP SITMAP2 TAGS DIRECTORY


الساعة الآن 03:45 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع الحقوق والخصوصية محفوظة لمنارات الرياضيات والعلوم التعليمية

جميع الحقوق محفوظه لمنارات الرياضيات والعلوم

تصميم ماكس 7 لخدمات التصميم